تعليمات العزل المنزلي للمرضى المؤكد اصابتهم بفيروس كورونا (CoVID-2019)

حافظ على مسافة الأمان
غسل اليدين بالماء والصابون
ارتداء الكمامة
راقب ظهور أي أعراض
الإبلاغ عن الإصابة

دليل التنظيف والتعقيم

دليل التنظيف والتعقيم

توصيات التنظيف والتعقيم لمواجهة فيروس كورونا COVID-19

إن انتقال هذه الفيروسات من شخصٍ لآخر يتمّ في أغلب الأحيان نتيجة وجود اتصال وثيق بينهم بما يُمكّن انتقال رذاذ الجهاز التنفسي من المُصاب إلى الآخرين مُسبّباً العدوى لهم ومن الجدير بالذكر أنّ فيروس الكورونا قد يبقى حيّاً لساعاتٍ أو أيامٍ على الأسطح بحسب الرطوبة وطبيعة الأسطح ودرجات الحرارة وعليه فإنّ تنظيف الأسطح المُتّسخة وتعقيمها مع المواظبة على غسل اليدين يُعدّ أفضل المُمارسات التي تُمكّننا من الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي.


توصيات منظّمة الصحة العالمية WHO للتنظيف والتعقيم

ما الفرق بين التنظيف والتعقيم؟

  • التنظيف هو إزالة الجراثيم، والأوساخ والشوائب الموجودة على الأسطح، وهو فعلياً لا يقتل الجراثيم بشكل كّلّي، ولكنّه يعمل على إزالتها والتقليل من أعدادها واحتمالية انتشارها ونقلها للآخرين.

  • التعقيم أو التطهير هو الخطوة التي يجب أن تتبع تنظيف الأسطح مباشرة وهي التي تقوم بالقضاء على الجراثيم فعلياً وبالتالي تقليل خطر انتشار العدوى


الأسطح التي يجب تعقيمها بشكل مستمر

  • يجب تعقيم الأسطح التي تتعرّض للمس بشكلٍ مُتكرر، مثل: الطاولات، والكراسي، ومقابض الأبواب، ومفاتيح الإضاءة، وأجهزة التحكم عن بعد، وعلب التعقيم، وأدوات التنظيف والتعقيم نفسها، مع الانتباه عند تنظيف الغرف المُخصصة لعزل الأفراد ومرافقها من حمامات وغيرها.

  • يجب تعقيم هذه الأسطح مرّتين يومياً على الأقل في حال تواجد أكثر من شخص في المنزل ويُفضّل توقيت عملية التنظيف والتعقيم بعد عودة أي من أفراد العائلة من الخارج والتأكد من غسل اليدين جيداً بالماء والصابون لمدة 30 ثانية.

  • يجب تعقيم الحمّامات بعد كل استخدام ويُفضَل أن يقوم الشخص الذي استخدم الحمّام نفسه بذلك.


كيفية التنظيف والتعقيم

أولاً: التنظيف

  • ارتداء القفازات عند تنظيف الأسطح مع الحرص على التخلص من القفازات بشكل آمن بعد كلّ عملية تنظيف وفي حال استخدام القفازات القابلة للاستخدام مرة أخرى يجب أن تكون تلك القفازات مُخصّصة لذلك ولا يجب استخدامُها لأغراضٍ أخرى ومن الضروري غسل اليدين فور إزالة القفازات

  • تعتمد عملية التنظيف على استخدام الماء كمادة تنظيف أولية، تصاحبها المنظفات والصابون المخصص بشكل عام لهذه الاستخدامات.

  • يُفضّل ارتداء الكمّامات ذات الاستخدام الواحد عند التنظيف وذلك لتجنّب انتقال العدوى.

ثانياً: التعقيم

  • عند التعقيم يجب أن تكون مساحيق التبييض (الكلور) مُخفّفة، أمّا المحاليل التي تحتوي في تركيبتها على الكحول يجب ألّا تقلّ نسبة الكحول فيها عن 60% ومن الجدير بالذكر أهمية الانتباه إلى كون المُعقّمات أو المُطهرات المُستخدمة حاصِلة على الموافقات الصحّية اللازمة لضمان السلامة عند استخدامها.

  • يجب التأكُّد من استخدام أدوات نظيفة ومُعقّمة أيضاً أثناء التعقيم (قطعة قطنية نظيفة وجافة، فرشاة نظيفة يتم غسلها وتعقيمها قبل البدء بالعمل)
     

إجراءات تساعد على تسهيل عمليات التنظيف والتعقيم في المنزل:
- وضع سلّات المهملات (ذات الغطاء) في الأماكن المُزدحمة في البيت.
- تفريغ سلاّت المهملات يومياً والتخلص منها بطريقة صحيحة، بالإضافة إلى الالتزام بارتداء الكمّامة أثناء ذلك.
- يُفضّل أن تتم عملية تفريغ النفايات من شخص بالغ لا يعاني من أمراض مزمنة حتى نتلاشى انتقال العدوى للأطفال أو المرضى أو المسنين بشكل غير مباشر.
- تخصيص أماكن معينة للمُتعلقات الشخصية كالنظارات الشمسية والهواتف الخلوية والمفاتيح للتقليل من فرصة انتقال العدوى منها إلى الأسطح المختلفة.
- الحرص على تنظيف اليدين إذا كانت الأيدي مُتّسخة وبعد استخدام الحمام وقبل الأكل أو تحضير الطعام وبعد السّعال أو العطاس أو التمخط من الأنف وبعد ملامسة الحيوانات وقبل وبعد تقديم الرعاية الروتينية لشخص آخر يحتاج إلى الرعاية كالأطفال والمُسنّين.
- استخدام الورق الصحي بشكل مستمر لمسح اليدين والتأكد من وضعه في مكان جاف ومحمي (علبة أو صندوق) ليُحافظ على خصائصه الصحيّة.


تنظيف وتعقيم الملابس والمناشف وغيرها من الأشياء التي يتم غسلها

  • ارتداء القفازات ذات الاستخدام الواحد خاصّة عند التعامل مع ملابس وأدوات شخص مريض كما يجدُر الانتباه إلى أهمية التخلّص منها بعد استخدامها مُباشرةً وبشكل سليم

  • في حال استخدام القفازات القابلة للاستخدام مرة أخرى فيجب أن تكون تلك القفازات مُخصّصة للغسيل ولا يجب استخدامُها لأغراضٍ أخرى مع الحرص على غسل اليدين بعد إزالة القفازات والأخذ بعين الاعتبار النواحي والأمور التالية:
    1. في الحالات التي لا يتم فيها استخدام قفازات عند التعامل مع الغسيل المُتسّخ يجب غسل اليدين بعد الانتهاء من ذلك فوراً
    2. تخصيص أماكن معينة لسلاّت الغسيل وتجنُّب نقل الملابس المُتّسخة من مكان لآخر إذ إن ذلك من شأنه التقليل من إمكانية انتشار الفيروس في الهواء
    3. يُنصح باستخدام المُنتجات المُخصّصة للغسيل وفقاً لتعليمات الشركة الصانعة
    4. عند تنظيف سلّات الغسيل يجدُر الأخذ بالنّصائح والتوجيهات التي تمّ توضيحها في قسم تنظيف وتعقيم الأسطح
     

توصيات عامّة عند تنظيف وتعقيم منازل ومرافق البيوت التي تتضمّن أشخاص معزولين

  • ضرورة تنظيف الأسطح التي تتعرّض للمس بشكل مُتكرر مثل الطاولات والكراسي ومقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة وأجهزة التحكم عن بعد مع الانتباه عند تنظيف الغرف المُخصصة لعزل الأفراد ومرافقها من حمامات وغيرها حيث يُفضّل تنظيفها مِن قِبَل المُصاب نفسه إذا كان بإمكانه فعل ذلك أو من قِبَل الآخرين عند الحاجة تجنُّبًاً للاتصال المُباشر مع الشخص المريض لأمر غير ضروري، ويُنصح الانتباه للنقاط التالية أيضًا:

    1. عزل الشخص المريض في غرفة مُعينة وإبعاده عن أفراد العائلة غير المصابين
    2. العمل على تجهيز أدوات التنظيف الشخصية لغرفة وحمام الشخص المريض، وتتضمن لوازم التنظيف الشخصيّة، والمناشف، والمناديل الورقية، والمُنظفات والمُطهرات العامّة اللازمة
    3. في الحالات التي لا يُمكن فيها توفير حمام مُنفصل للشخص المريض، يجب تنظيف الحمام وتطهيره بعد كل استخدام كما يجدُر بالشخص المريض تناول الطعام في غرفته، مع الحرص على تنظيف الأواني والصحون باستخدام الماء الساخن والصابون، وتنظيف اليدين بعد التعامل مع هذه الأواني
    4. تخصيص سلّة مهملات للشخص المريض، مع الحرص على استخدم القفازات عند إزالة القمامة أو أكياسها، أو التعامل معها، أو التخلص منها

  • غسل اليدين بشكل متكرر، خاصّة بعد نزع القفازات أو الاتصال مع الشخص المريض، والحرص على غسل اليدين بالماء والصابون لمدة لا تقل عن30 ثانية، وفي حال عدم توافر الماء والصابون فإن الأمر يستلزم استخدام مُعقّم الأيدي الذي يحتوي على الكحول بنسبة60% على الأقل، مع الإشارة إلى ضرورة غسل اليدين مُباشرة بالماء والصابون حال توفرهما